التعريف

 
 
المقدمة
كم من عائلاتٍ في مجتمعاتنا العربية فقدت مُعيلَها بسبب الحروب وتُرِكت مع لجوئِها على هامش الحياة، تُعاني من الحِرمان والفَقدِ والفقر وتراجع في مستوى معيشتها وبالتالي جودة حياتها، لتنتظر من يمدَّ يدهُ لينتشلها من التّهميش ويُعيد لها حياةً كريمةً وِفق المواثيق الدولية.. وهو ما تعمل عليه جمعية "غراس لتنمية المجتمع، ولأجل ذلك انطلق ملتقى "حياة الأسرة الثاني (فصول نرويها)"، ليستكمل جهود الملتقى الأول "نقطة فاصلة" عام 2016؛ في تحقيق جودة حياةٍ مُرضِيةٍ للأسر التي تعيلها امرأة..
(فصول نرويها) ملتقىً دوليّ إنساني يسلّط الضوء على الأســرة الفاقدة للمعيل معاناتها وصعوبات الحياة التي أدّت إلى تراجعٍ ملحوظ في جودة حياتها، لتتشابك الجهود في مساعدة تلك الأسر التي ترأسها امرأة على تخطّي الصعوبــات من خلال تنمية المرأة وتمكينها في إدارة أســرتها.

فكرة الملتقى
ملتقى إنساني دولى يتناول جودة حياة الأسرة خاصة تلك التي تديرها امرأة في المجتمعات التي تعاني من أثر الحروب واللجوء. ويسعى لتحقيق حياة مُرضية وكريمة لهذه الفئة من خلال تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المستدامة للمجتمع لجعل عالم الحاضر والمستقبل أكثر أمناً وسلاماً وعدالة وازدهاراً.

من أهداف ملتقى حياة الأسرة الثاني: 
1- تحسين جودة حياة الأُسر الفاقدة للمعيل في مناطق الصراعات، من خلال توفير التمويل لمشاريع تنموية.
2- إبراز الفجوة بين المجتمعات التي تعاني الأسر الفاقدة للمعيل فيها من تدني في مستوى جودة الحياة وتلك التي تتوفر لها معايير جودة حياة عالية.
3- تأمين شراكات بين جهاتٍ تخصصية لتحسين جودة الحياة للأُسر التي تديرها امرأة في مناطق الصراع.
4- إبراز الآثار السلبية للحروب والصراعات على جودة حياة الأُسر.
5- طرح تجارب ناجحة لدول توفّر معايير جودة الحياة لمواطنيها وتدعم الدول التي يعاني مواطنوها من الحروب من خلال مبادرات إنسانية وتنموية.